Menu

قصه سكس محارم عربي قصص سكسى للمحارم

18 يونيو، 2016 - سكس منقبات, قصص سكس
قصه سكس محارم عربي  قصص سكسى للمحارم

قصه سكس محارم عربي  قصص سكسى للمحارم

قصه سكس محارم عربي  قصص سكسى للمحارم

قصه سكس محارم عربي  قصص سكسى للمحارم

قصه سكس محارم عربي  قصص سكسى للمحارم
 قصه سكس محارم عربي  قصص سكسى للمحارم

كنت أمارس رياضتي المفضلة رفع الأثقال بالنادي واذ بأحد عمال
النادي ينادي سيد وسيم الك تليفون xتلقيت التليفون وكان صوت ماما
تقول لي xماما وسيم برضايا عليك روح هلا لعند بيت عمتك سناء في
أولاد حارتها كسروا باب المطبخ الزجاجي وانت عارفه بيطل على
الحديقة وما بيفصله عن الشارع غيرها للحديقة وهي خايفة شو تعمل
الليلة لو ما اتصلح xفرددت عليها طيب انت عارفة انه الساعة الآن
السابعة والنصف مساءا وعايز ساعة بسيارتي لما أوصل لها فبيتها بعيد
70 كيلو متر عن مدينتنا xواذا ما القيت بائع زجاج الليلة وانتي
عارفة انه اليوم الجمعة المحلات بتكون مقفولة xقالت لي اذا ما
الحقت تخلص نام عندها بس لا تتركها خايفة xقلت بصوت منخفض عاد ما
أنا مصدق اللي أروح بيتنا ناوي كنت أنيكك انتي وأختي عبورة xقالت

شو بتقول مش سامعاك كويس xقلت لها سلامتك وعلى أمرك يا ست الكل
xأخذت دوشا سريعا ولبست وخرجت من النادي بالسيارة متجها الى بيت
عمتي سناء xعمتي سناء تعمل ناظرة مدرسة بنات في بلدة أخرى غير
التي نقطنها ورفضت اقتراح والدي زمان أن تنتقل لبلدتنا وتسكن عندنا
بحجة أنها متعودة على هذه المدرسة وتشعر أنها جزءا منها xفتركها
على راحتها فهي كانت أخته الوحيدة وكان يدللهاكثيرا وهي على فكرة
عمرها حوالي الأربعين ولكنها عزباء رفضت عشرات العرسان xوآخر مرة
رأيتها فيها كانت قبل ثلاث سنوات حينما زارتنا آخر مرة وحينما نذهب
لها بالأعياد والمناسبات تتحجج بانهماكها بالعمل حتى نعفيها من
زيارتنا xووالدي أوصانا بالا نهملها أو نرفض لها طلبا مهما كان
xوصلت البلدة وفي طريقي أعرف في مدخل البلدة محلا يشوي الدجاج على
الفحم بطريقة لذيذة وكنت بعد التمارين جائعا فأوقفت السيارة وطلبت
ثلاث دجاجات مع حمص ومتبل وأوصيت أن يشوي ثلاث اسياخ بندورة وثلاث
بصل وثلاث فلفل أخضر حار xأخذت الطلبية وكلمت عمتي وقلت لها بعد
خمس دقائق سأكون عندك يا عمتي ولا تتعشي لأني جايب عشانا معي
xقالت بانتظارك حبيبي xوصلتها وقبلتها وكنت أحبها لخفة دمها
وكنت اعيب عليها حبها للأكل والسمنة فكانت المقاجأة التي فاجأتني
أنها أصبحت نحيفة وقلت بتعجب وين كيلوات اللحم اللي كنتي حاملاها
xقالت عملت ريجيم بالرياضة والحمية قلت لها جسمك الآن يا عمتي
بيجنن لو شافوه رجال البلد لخطفوكي xقالت قطعتهم الرجال عمي ما
بيشوفوا xقلت لها ما هو انتي رفضتي عشرات العرسان xقالت ما بدي
أتزوج خليني زي العصفورة xوضعت الأكل على طاولة الطعام xقالت لي
عمتي تعال يا وسيم شوف باب المطبخ وأنا سأضع الأكل في صحون وأحضر
السفرة xكان الباب مكسورا وفعلا من الممكن أي حرامي الدخول عليها
ففي خوف وخاصة وهي عزباء وتقطن لوحدها xرجعت قلت لها ولا يهمك يا
عمتي لن أتركك الا وهو قد تغير xقالت ولو لم نجد بائع زجاج ماذا
ستفعل ؟ xقلت لها سأنام عندك منذ كنت صغيرا لم أنم عندك فاكرة
xأكلنا وحمدنا **** على نعمته وغسلت يدي وشربت الشاي الذي كانت
عمتي قد عملته xاستأذنت بعدها للذهاب للبحث عن بائع زجاج xقالت يا
عمتي الآن صارت الساعة تقريبا العاشرة فلنؤجل تصليح الباب لصباح
الغد xقلت لها على خاطرك ذاته أنا تعبان من السياقة ومن التمارين
بالنادي xقلت لها سأضع ثقلا خلف الباب وأغطي الكسر بشرشف طاولة
xأحضرت لي واحدا وثبته على الباب المكسور بحيث لا أحد يشك بكسره
ورجعت للصالون فوجدت عمتي قد غيرت ملابسها ولبست بيجامة خضراء خفيف
بلون الحشائش ومع تناسق جسمها لفت انتباهي جمالها والشيطان وسوس لي
وجعلني أشتهي نيكها مع انها ما زالت بكرا xفقلت لها ما شاء ****
ما أجمل جسمك صار يا عمتي xبتجنني اللي عمره ما انجن xقالت شو
عاجبكxقلت لها بيهبل من حلاوته شو اعملتي حتى صرتي مانيكان وملكة
جمال xقالت تمارين رياضية وحمام سونة وتخفيف الأكل 00قلت لها كم
صار وزنك عمتي xقالت يمكن يا خمسين يا واحد وخمسين كيلو xقلت لها
و**** انك صرتي فعلا أجمل البنات اللي بيشوفك الآن ما بيعطيكي عمر
أكتر من 17 سنة xقالت يا بكاش أنا عديت الأربعين قبل أشهر xقلت
لها وأنا أمسك خشب يد الكرسي عيني باردة عليكي اليوم الخميس خمسة
في عين الحسود اللي ما ايصلي عالنبي xوقلنا بصوت واحد ****م صلي
وسلم على**** **** xقالت قوم نام يا وسيم xقلت لها مو جاييني نوم
يا حبيبتي ( أول فخ ) الآن وأنا متعود أنام بعد الحادية عشرة
والنصف قالت واذا ما اعرفت اتنام يعني قلقت فماذا تفعل قلت لها لا
تخافي أنا أول ما أنام بعدها بثواني أدوب اتعدي واحد اتنين تلاتة
بتسمعي صوت شخيري أصله نومي ثقيل ( ثاني فخ ) xممكن اتجيبي الي
بطانية ومخدة مش عايز أيقظك من نومكxقالت عشان ايه xقلت لها حتى
أنام هنا على الكنبة العريضة xقالت لا يا عمتي تعال نام معي على
السرير فهو واسع بيسع أربعة xقلت لها يضايقك شخيري وتقلبي وحركة
يدي xقالت ولا ايهمك x( يظهر بدأت تتأثر بكلامي ) استأذنت وذهبت
لتنام xبقيت بالصالة وفتحت جهاز التليفزيون وفرحت حينما وجدتها
مشتركة بالشوتايم وال أي ارتيxبحثت عن قناة من قنوات السكس فوجدت
قناة سكس ستار تي في تعرض فيلما جنسيا نظرت الى ممر غرفة النوم
فوجدت عمتي تأخذ وضع النائمة xرجعت الى الكرسي وجلست وشغلت
التليفزيون بالريمونت كنترولxوجعلت صوت الفيلم عاليا قليلا بحيث
يصل الى عمتي ( ثالث فخ )xبعد نصف ساعة سمعت صوت أرجل عمتي
xلاحظتها أنها وقفت مشدوهة حينما رأت المناظر الجنسية الصارخة
xالتي يعرضها الفيلم xلعبت بيدي بحركة ظاهرة على زبي بحيث جلخته
وبدأ ينتصب xفصخت القميص والبنطلون وبقيت بالفانلة والشورت التي
كنت ألبسهما أثناء التمارين xأخرجت زبي الطويل من الشورت والكيلوت
وجلست وأنا متأكد أنها تفاجأت بحركتي ولكنني لا أنظر ناحيتها كأني
لا أعلم أنها تراني xدخلت الحمام وبعد مدة خرجتxثم دخلته مرة
ثانية بعد أن تفرجت علي وبقيت حوالي نصف ساعة بالحمام xفكرت أنها
من الممكن أن تكون قد لعبت بيدها على كسهاxخرجت عمتي من الحمام
ووقفت بجانب باب الممر بحيث لا أراها حوالي ثلث ساعة وكنت خلالها
أسمع صوت أنفاسها وتنهداتها من المحنة التي بدأت تأخذ طريقها في
جسد عمتي xثم سمعتها تعود لغرفتها وعادت بعد ربع ساعة وهي تقول
قبل أن تدخل الصالة وسيم لسه ما نمت حبيبي قوم نام xدخلت الصالة
واذ بها قد غيرت البيجامة ولبست قميص نوم ساتان قصير وفتحة البزاز
واسعة xوقد وضعت مكياجا خفيفا على وجهها مع روج على شفايفها
وعاملة تسريحة لشعرها xففهمت أن عمتي جاهزة xأطفأت جهاز
التليفزيون xوقمت معها xقلت لها ما فيها شيء لو نمت بالصالون
xقالت ما بيصير عيب هاحكي xقلت لها تفضلي اختاري الجانب اللي
متعودة عليه حتى أغطيكي قالت لا سيبني أغطي نفسي xنمت بالجانب
الثاني وقلت لها الدنيا حر أرجو ألا تغطي جسمي xبقيت بالشورت
طبعا والزب المنتصب وظاهر للعيان xدارت ظهرها لي وقد رفعت قليلا
من قميص نومها القصير بحيث بانت ثلثي افخاذها xصبرت حوالي عشر
دقائق ثم بدأت بالشخير فأنا نبهت عليها بأنني أشخر وأتحرك وقد قبلت
( هاهاها ) وحركت جسمي مبتعدا عن عمتي xبعد دقيقتين قلبت جسمي
باتجاه عمتي ومددت يدي على الجزء العلوي من ظهرها xوقلت انتي جيتي
يا ديما ( اسم عشيقتي المسافرة عند أهلها ) حبيبتي مشتاق الك كتير
وصرت أعصر في ظهرها ثم حركت وأنا أنوع في أصوات الشخير أطراف
أصابعي علىظهر عمتي من الأعلى لأسفل الظهر xفكنت أحرك أظافري على
طيزها لأثيرها xبدات تلملم نفسها xوتحرك سيقانها بحركات المحنة
xنزلت يدي اليمنى على افخاذها وأنا أقول كيفك ديما طولتي علي
xوأدخلت يدي بين افخاذها xوبدأت أحرك أظافر أصابع يدي على
الأجزاء الداخلية لأفخاذ عمتي xواذ بها تمسك يدي وتضعها على كسها
xشعرت بحماوة كسها xلعبت بيدي عليه من فوق الكيلوت xكانت لابسة
كيلوتا صغيرا جدا بو خيطxأدخلت أصبع واحد من فتحة رجل الكيلوت
وبدأت ألامس سطح كسها xضمت رجليها على يدي فردت يدي بحيث غطت كل
مساحة كس عمتي xوبدأت أداعب بأصبعي *****ها xأدارت جسمها ناحيتي
وبقيت نائمة على ظهرها وفتحت رجليها لآخذ راحتي باللعب في كسها
xصرت أحك كسها بيدي من فوق الى أسفل واعود أكررها من الأسفل الى
أعلى الكس وأنا أقول بأحبك ديما xالعبي في زبي يا ديما xمدت
عمتي يدها الى الشورت وفتحت السحاب وأخرجت زبي من كيلوتي xوشهقت
من كبره فلقد أخذ انتصابه مداه من الطول والمتن xوصدر منها جملة
تدل على خوفها xيما كبير كتير وبيخوف xمسكت شفرات كسها
وضممتهما على بعض بين أصابعي وصرت أفركهما xشعرت بأن كسها قد تبلل
xكانت عمتي هذه الأثناء تمرج زبي وتفركه بيدها في حركات
دائريةxصحوت من نوم التمثيل xوأنا أقول لتشجيع عمتي ولا تستحي
xلله ما أروعك عمتي كان نفسي أنيكك من زمااااااان قالت هيني بين
ايديك الآن وما عمره حد مس طرف جسمي بس ما باعرف الليلة انت محنتني
كتير xقلت لها القلوب عند بعضها حبيبتي xاسمحيلي أداعب حلمات
ابزازك وشفايفك فأنا أشتهيهم منذ لاحظت أنك قد وضعت روجا xقالت
ولسه انت ما اعرفت م وانت سهران بالصالة حلقت شعرتي حتى يصبح كسي
نظيفا لك xقلت لها الكس بس رايح اداعبه بلساني وحركتي ومش رايح
أفتحه عشان غشاء البكارة لا تنسي انتي لسه بنت يا حبيبتي xقالت
مش مهم ما ضل من العمر قد ما راح وأنا مش عايزة أبقى العمر كله
وأنا مسكرة مش مفتوحة xقلت لها لا تعرفي الغيب يمكن يخطبك راجل
هالأيام شو بدك تعملي xقالت بأسمع البنات بيقولوا انه في دكتورة
ببلد مش بعيدة بترجع غشاء البكارة بأروح الها xقلت لها ولو صار
فيه حمل كيف بدك تتجنبيه قالت بأشتري حبوب منع حمل من بكرة الصبح
وبآخذ حبة بكرة xقلت لها مآخذه احتياطك ولا يهمك على أمرك عشان
عيونك وكسك رايح أفتحه x المهم أرضيكي xقالت تسلملي يا غالي
xباأحمد ربي انك اليوم نمت عندي من نفسي من زمان اني أناديك اتنام
عندي عشان اتنيكني بس كنت خايفة ترفض انت والا مامتك xلحست
حلماتها بعد أن أخرجت ابزازها من فتحة القميص وأنا أنزل اكتافه على
جسمها xوبوست ابزازها ويدي تفركهما بحركات دائرية xوشفتي مرة
تلحس حلماتها ومرة تقبل شفتيها وخديها xبقيت أكثر من عشر دقائق
وأنا ألحس وأمص وأفرك وأقبل xأدخلت لساني في فمها وداعب لسانها
xوصرت أعض شفايفها بشفايفي مو بأسناني وهي تبادلني العض بنفس
الطريقة xثم رفعت جسمها قليلا وسحلت قميصها حتى أخرجته من أرجلها
واذ بكيلوت سماوي بلون السماء ومرسوم عليه من الأمام من فوق الكس
شفايف حمراء اللون يخرج من بينها لسان بدلالة ما معناه هاهنا اللحس
xلحست الكيلوت وهجمت على كسها من فوق الكيلوت ووضعته كله في فمي
وبدات بشفايفي أعصره ولساني يلحسه xوعمتي هاجت وماجت وبدأت تتأوه
بصوت مسموع بكلمات تنم عن أنها ممحونة تريد زبي xتبلل كل كيلوتها
من ريقي حتى صار من الممكن جدا عصره فأخرجت كيلوتها بأسنانيxكان
كس عمتي صغيرا جدا ولم يمسه بشر فهحمت عليه لحسا بلساني الذي غطى
كل مساحة الكس وشفايفي تمص شفرات كسها xطعم كسها أحلى من العسل
xمصصت *ها وعصرته وفركته بشفايفي حتى هاج ونزل بمساحة أكبر
من هيجانه فقبضت على *ها بشفايفي وصرت أمصمصه مدة من الزمن لا
تقل عن نصف ساعة وعمتي تقول دبحتني يا وسيم مش قادرة xهيجتيني
اكتير يا روحي xيالا دخل زبك كسي مش قادر يصبر أكتر xدخل زبك
افسخني يا وسيمxلا ترحمني عايزاك اتنيكني بأقوى ما بيقدر زبك
xرفعت رجليها وثنيتهما نحو كتفيها ولحست الجلدة التي بين كسها
وطيزها xلحست فتحة طيزها xدخلت لساني في كسها وفي فتحة طيزها
بالتناوب xكانت ترفع رجليها وتبعدهما فاتحتهما على الآخر xوقفت
على ركبي ومسكت زبي بيدي ووضعت رأس زبي على كسها وصرت أفركه وأحكه
xوساعدتها بأن مسكت رجليها وهما مفتوحتان أكثر مما تستطيع وضغطت
برأس زبي على كسها فدخل رأس زبي xفصرخت أأأأأأأأاي على مهلك حبيبي
xأبقيت رأس زبي ساكنا حتى هدأت وتعود كسها على حجم رأس زبي xقالت
دخل زبك كمان اشوي وبشويشxأدخلت قليلا وأخرجته ثم أدخلته
واستمريت بادخاله واخراجه وكلما رأيت عمتي قد انسجمت مع زبي دخلت
منه جزءا قليلا xكانت شفايفي تلحس ابزازها ويدي اليمنى تلعب
ببزها اليمين ويدي اليسرى تداعب طيزها xقفلت فمها بشفايفي وقفلت
فتحة طيزها بيدي اليسرى وطبعا زبي قافل على كسها xصارت تدفع في
جسمها للامام باتجاه زبي وتلعب برجلها ليدخل أكثر في كسها الى أن
دخل كل زبي في كسها xأبعدت شفايفي عن فمها فأطلقت سراح لسانها
وقلت لها أحبك يا سوسو xقالت وأنا أموت فيك حبيبي وفي زبك xكمان
ادفعه للاخر وطلعه ودخله بالقوة وبسرعة عايزاك تفسخني xممحونة
كتير على زبك يا وسيم xدفعت في زبي كالصاروخ في كسها وصرت أطلعه
وأدخله بسرعة وبقوة متناهية وهي تصرخ من اللذه
xxxأأأأأأأأأأأأأأاوف xxxأأأأأأأأأأأأأأأافففففففxxxأأأأأأأأأأخ
xxxآآآآآآآآآآآآآآيxxxxxأأأأأأأأأأأوى xxxبأأأأأأأأأأأأأموت في
ززززززبك xكسي نار برده بزبك xعايزة زبك كل ساعة xعايزاة
بسرعة حركه xافسخنيxشق كسي نصين xشعرت بعضلات كسها تنبض بقوة
وبسرعة xورأس زبي بدأ يتجاوب فنبض الثاني وحرك{اسه في كسها حتى
خفت أن يقسم ظهرها لنصفين مش كسها بس xقلت لها قربت أنزل حبيبتي
وين بتحبي أنزل اكستير الحياة xقالت في كسي عشرات السنين مستنيه
هاللحظة هاي xقذق زبي المني بقوة xفرغ شحنة كبيرة داخل كس عمتي
xعبطتني شادة ظهري بيدها نحو كسها وحافظت على ألا أحرك جسمي فبقي
زبي ساكنا في كسها وضعف تنزيله حتى أضحى ينقط المني في كسها
xتراخت عضلات زبي xأخرجته xقالت وين ماخذ زبك xقلت لها أغسلهه
وأريحه للجولة الثانية xقالت بأحسب اكتفيت من خيط واحد xقلت لها
ليش انتي ناوية كم خيط أنيكك الليلة xقالت عشرين xقلت لها أموت
فيكي يا أحلى وأجمل ممحونة xقالت وأنا التانية أموت فيك يا أحلى
وأجمل ممحون xوقمت للحمام لأغتسل xوأنا أقول لها لا تنسي
حبيبتي مسح نقط الدم التي على شرشف السرير واللي نزلت من غشاء
بكارتك ومبروك انتي هلا مفتوحة وجاهزة للنيك xقالت الفضل لزبك
والك حبيبي x يديمك الي ولكسي.